هولا hola

السلام Smile عليكم
سجلاتنا تفيد بأنكـ غير مسجل

يسعدنا انضمامكـ إليـــناااااا




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
كلام
المواضيع الأخيرة
» قصة حب رومانسيه
الثلاثاء يناير 29, 2013 2:02 am من طرف chung lim

» الدليل على ظهور المهدي
الأربعاء مايو 16, 2012 8:07 am من طرف Ʒαƒκ άℓ-5a6eя ..

» اشهر عضو منالسوجو عند العرب
الجمعة أبريل 13, 2012 3:33 am من طرف ilove you lee took

» هههههههههههههههههههه اخر الاخبار
الجمعة أبريل 13, 2012 3:32 am من طرف ilove you lee took

» عندما سقط ييسونغ على المسرح كيف قام ليتوكـ بحمياته
الخميس أبريل 12, 2012 11:55 am من طرف lover siown

» آآنيوو~
الخميس أبريل 12, 2012 11:52 am من طرف lover siown

» مرحبا ممكن ترحيب .
الخميس أبريل 12, 2012 11:51 am من طرف lover siown

» تقرير عن فرقة شايني
الإثنين أبريل 02, 2012 6:59 pm من طرف Yesungie Love

» مين احلى عضوه بسنسد
الإثنين أبريل 02, 2012 6:57 pm من طرف Yesungie Love

يناير 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
кǾяêă ғōŕ პѷëя Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ♥
 
ilove you lee took
 
ANGEL
 
بنوتة كول
 
kééf Ậnṥak
 
سوسو الحلوه
 
suju
 
b7bak
 
Lover
 
حبي ايون هيوك
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 12 بتاريخ الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 7:15 pm

شاطر | 
 

 الاماكن السياحيه في كوريا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
кǾяêă ғōŕ პѷëя Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ♥
متقدم
متقدم
avatar


بلدكـ : كوريا
انثى kj
عدد المساهمات عدد المساهمات : 181
نقاط : 266
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

مُساهمةموضوع: الاماكن السياحيه في كوريا   الإثنين ديسمبر 19, 2011 10:25 am

الينابيع أونيانج الحارة

يمكن أن تتمتع بالينابيع الحارة في فصل الربيع والتي استمتعت بها وفضلتها العوائل الملكية القديمة


الأصالة التاريخية
الينابيع
الحارة وجدت في كوريا منذ الزمان القديم و تجدر الإشارة إلى تاريخ نشأتها
منذ 1300 سنة تقريبا. ولقد كانت موجودة منذ سلالة شيلا الموحدة. وفي ضوء
الحقيقة التاريخية أن الينابيع الحارة كانت تشكل مدينة سياحية في ذلك
الوقت، وقد جعلت كمصايف قبل أكثر من 600 سنة.

وفي أثناء حكم سلالة ( جوسون ) وبخاصة بعد مجيء الملك العظيم ( سيجونغ )
استعملت هذه الينابيع ولمدة 10 سنة لمعالجة بعض الأمراض وقد تبعه الملوك
الذين جاؤوا بعده وهم هيون جونج، سوك جونج. وقد شيد يونج جو وجونج جو قصورا
حول هذه الينابيع الحارة وذلك لمعالجة المرض والاستحمام فيها. ويقال أن
ديوان كون وهو أب الملك غوجونج بنى حماما خاصا له، هذا وما زالت بعض الآثار
قائمة إلى اليوم.

وفي فترة حكم الاستعمار الياباني لكوريا، كان ينبوع واحد مدارا من قبل شركة
أونيانج المحدودة. وهناك ينبوعان حاران مداران من قبل إدارة سكة حديد
كيونجنام وفي عام 1927، فقد تملكها ياباني تانجونجغوان. وقد ازدادات هذه
الينابيع، والتي وصل عددها الى (38 ينبوعا حارا، وقد شيدت عيادة مختصة
بالأمراض العصبية في أونيانج. وقامت شركة شينتشون بدعمها وتطويرها في عم
1963.

وينبوع أونيانج المتدفق من الصخور الصوانية ذو درجة حرارية مقدارها 58
درجة. وينبوع ( راديوم ) يحتوى على نانيتاون كمكون رئيسي له وعلى قلويات
ضعيفة. ولهذه الينابيع سواح يقدمون اليها كل عام لسيتمتعون بنوعيتها الجيدة
وليأخذوا استحماما مريحا في المساكن الموجودة في تلك المنطقة - ناهيك عن
المطاعم الفاخرة والمتنزهات والمذالج.

الينابيع الحارة وسجلها التاريخي القديم


يمكننا أن نقول إن تاريخ آسان هو تاريخ الينابيع الحارة.

وعلى الرغم من أن ينبوع أونيانج كان مشهورا منذ سلالة تشوسون حينما كان الملكان سيجونج وسيجو هذه الينابيع محطة للزائرين.

والينابيع الحارة يتدفق منها الماء الحار مكونا بخارا وقد يسبب بعضها غازا
ساما نيتجة تدفقه من صخور بركانية خامدة وبدرجات حرارة مختلفة. أصناف
الينابيع / تصنف الينابيع الى أربعة أنواع :

1 - باردة في فصل الربيع ودرجة حرارتها 25 درجة.
2 - دافئة في فصل الربيع / ودرجة حرارتها مابين 25-34 درجة.
3 - ينابيع حارة / ودرجة حرارتها مابين 34-42 درجة.
4 - ينابيع حارة جدا / ودرجة حرارتها أكثر من 42 درجة.

وتصنف الينابيع الحارة أيضا الى 1- ربيع بسيط 2 - ربيع كبريتي 3 - ربيع
أساسي على وفق المحتويات الكيميائية لمركباته. وأن بعض الينابيع الحارة في
أونيانج تحتوي على ثاني كربونات الصوديوم والمغنسيوم وتستخدم هذه الينابيع
في علاج مرض التقرحات الجلدية والعصبية والنسائية أيضا. وقد شرع قانون
لمنطقة هذه الينابيع في عام 1981.

وتعد الينابيع الحارة من أقدم الينابيع منذ 504 سنة
وبخاصة الينبوع أونيانج الحار وهو أقدمها في كوريا.

وعلى الرغم من أن الينبوع دونجري الحار يعد قديما إلا أن السجلات التاريخية تشير الى عكس ذلك.

ولكن يمكننا أن نتتبع نشأة فترة "بيكجيه" وبخاصة نجدها في سجلات الملك
أونجو مؤسس مملكة بيكجيه الذي سورها بحيطان في السنة السادسة والثلاثين من
حكمه. وأطلق الصينيون عليها تسمية ( النافورات الحارة ) أو ( الساخنة ).

والسجلات التاريخية لم ترد معلومات وافية عنها وكأن الغموض قد اكتنفها وعلى
الرغم من هذا فهناك اشارة لينبوع دونجري الحار تقول إن ملك شيلا حدد خمسة
ينابيع حارة شمال دونجري بيون وأعلنها منطقة ربيعية لممكلته.

وعلى وفق الاعلانين 522، 532 فإن الملك بكوبهيونج عاهل مملكة شيلا كان
يتفسح وحاشيته في السنتين التاسعة والعاشرة من حكمه والذي أعلن تسمية
الينبوع الحار دونجري كمصيف لمملكته منذ 504-514 سنة.

الينابيع الحارة في كوريوسا
من
خلال الاعلان ذي الرقم 18 وهو أحد فصول الجغرافية وضح تاريخ سلالة كوريو
والملك مونمو عاهل ممكلة شيلا أعاد تنظيم بناء المدينة المحيطة بالينابيع
وعين قاضي لحكم تلك المدينة وفي السنة التاسعة من حكمه خصص مشرفين ومهتمين
بهذه اليانبيع المشهورة آنذاك في جميع أنحاء البلاد.

زيارات الملوك للينابيع الحارة


ذكرت السجلات التاريخية أن الملك سيجونج العظيم بنى أسوارا حول هذه
الينابيع وبخاصة في السنة السادسة والثلاثين من حكمه وفي السنة الثالثة
والأربعين. فقد بقى خمسة أيام يتفسح في تلك المنطقة وعلى وفق ما ذكره
الاعلان رقم 18 عنه.

وأفصح الإعلان عنه أيضا أن الملك أعد قصيدة قال فيها : "أنني جئت للجنوب
وفي أيام الخريف الأخيرة لاستمتع في تشونانبو وقد أهدى الملك وزراءه من
الذين يكتبون القصائد حولها والهدية هي حصان وملابس حريرية".

وحضر تيجو إلى أونيانج لمعالجة مرضه في 10 مارس/أذار سنة 1396 باعتبار أن
هذه الينابيع الحارة تشفي المرضى المصابين بالأمراض الجلدية ، الا أنه مات
ولم تتحسن صحتها. والملك سيجو كان يستجم في منطقة الينابيع الحارة في مارس
أذار سنة 1464 حيث أمر بإنشاء الحدائق والمساكن حولها وشق الترع لانسيابية
المياه المتدفقة من المياه الحارة والباردة. وأطلق تسمية على النافورة
(نافورة الله). وقد أرسل حكام المحافظات لملكهم سيجو رسائل تهنئة بمناسبة
رعايته لهذه الأماكن المهمة في البلاد، علما أن الوزير الذي كان يرافقه وهو
رئيس حرسه الخاص إهتم اهتماما كبيرا بهذه الينابيع، وتذكر السجلات أيضا أن
الملك سيجو قارن طعم الماء من هذه الينابيع مع طعم الماء النازل من
الامطار وفرق بين الماء العذب والماء المر (المالح).

وفي فبراير/شباط عام 1476، جاءت أم الملك سوهيه إلى الينابيع الحارة وقد
لاحظت أن القصائد المكتوبة على النصب غير واضحة وقد أمرت خطاطا بإعادة
النصب من جديد وكتابة القصائد المنسوخة عليها ومازالت باقية إلى الآن.

وقد حضر الملك هيون جونج خمس مرات إلى الينابيع الحارة وأمر بإدامة مناطقها ووفر الخدمات لمدينتها والسكن في تلك المدينة.

وفي السنة السادسة من حكم الملك هيون جونج حضر الملك إلى منطقة الينابيع
الحارة وأمر بتكريم 7 من المدنيين العاملين بجد وابداع في تلك المنطقة
وكذلك كرم 2000 عسكري وشكروا الملك على زياراته لهذه المنطقة الشائعة
الصيت.

وفي السنة الثالثة والأربعين لحكم الملك سوك جونج اختار الملك 200 رجل
عسكري وأمر الوزراء باحتضان العلماء والاستفادة من علومهم وخبراتهم حيث
كانوا مع كبار الكلاسيكين الصينين.

وفي أثناء ولاية سادو ولي العهد أمر بإنشاء ميدان للرماية في أونيانج ومزاولتها.

وفي السنة التاسعة عشرة من حكم جونج جو أمر الملك بإكمال ميدان الرماية
لرغبات ولي العهد الذي قتل. وبناء سرادق للنصب وقد كتب الملك بنفسه اسم
الرماية على أحد النصب الأمامية، ومازالت تلك السرادق والنصب قائمة إلى
اليوم. وسيتدل بها من خلال الفندق أونيانج السياحي.

وتشير الدلائل إلى أن منطقة الينابيع الحارة كانت مستعملة من لدن الطبقة
المالكة وعوائلهم، أما طبقات المجتمع الأخرى فلا استمتاع لهم بهذه
الينابيع. حيث كان أولئك سيتغلونها لمعالجة عوائلهم وأقربائهم ويبقون شهورا
في قصور الينابيع الحارة وحكموا البلاد لهذا السبب.

الينابيع الحارة أثناء الحكم الاستعماري الياباني
حينما
دخل الاستعمار الياباني البلاد قامت مجموعات من الاوغاد اليابانيين وتقدر
بالعشرات بدخول مدينة أونيانج قادمة من سيول وأزالت وحطمت وبشكل متهور
الأبنية وسرقت مساكن المواطنين القاطنين حول الحمامات الحارة وهددوا
المواطنين الموجودين هناك بعدم زراعة المساحات الموجودة حولها.

وقام الاستعمار الياباني من خلال شركاته بحفر ينابيع حارة جديدة وقد انتقلت
ملكية الينابيع الحارة في عام 1929 من سكة حديدية كيونجنام إلى
شينتشانجغوان في عام 1935. وإدعى ديغوتشي الياباني بأنه قد نجح في تطوير
الينابيع الحارة الجديدة وذلك من خلال حفر 150م أسفل هذه اليبابيع وفي بعض
الأماكن إلى 100م، وكانت هذه الحفريات شمال شينتشانجغوان وقد أثرت هذه
الحفريات على خفض كميات المياه المتدفقة منها، وكذلك تم إنشاء سكة حديدية
كينونجنام ونجحت في عملها. ومن خلال هذه الأعمال لم يبق الا ينبوعان حاران
فقط في أونيانج خلال فترة حكم الاستعمار الياباني. وبعد حرب التحرير من
الاحتلال الياباني المستعمر للبلاد عام 1945 إحترقت مبنى وزارة المواصلات
وفندق سكة الحديد وذلك بسبب القصف العشوائي. والفندق السياحي اليوم قائم
على عتبة الفندق السابق المدمر.

وقد قامت الحكومة الكورية بتطوير منطقة الينابيع الحارة حيث اهتمت الشركات
بتطوير منطقة الينابيع الحارة وزيادة عددها الى 38 ينبوعا. مما جعلها تعيد
جماليتها ورونقها وبهائها وجعلت الينابيع أيضا مصدرا للشفاء من الأمراض
الجلدية المزمنة مثل معالجة تصلب الشرايين وأمراض الأعصاب والأعصاب
والأمراض النسائية، والأمراض المعدية وفقر الدم.

التأثيرات
جمال الجلد ومعالجة لتصلّب الوعاء الدموي، ألم أعصاب، أمراض النساء، الفوضى الهضمية، فقر دم
خارطة الموقع


وإليك عزيزي القارئ خريطة تدلك على الوصول الى الينابيع الحارة :

المترو : محطة قطارسيول ينبوع حار أونيانج : خط سكة حديد جانج هانج تصل إليها بـ 80 دقيقة من سيول
محطة الحافلات : السريعة كانجنام في سيول (آسان - أونيانج) : وبـ 15 دقيقة الطريق السريع

الطريق السريع : سيول : طريق كيونجبو السريع - بانكيو أي سي تشونان أي سي آسان الينابيع الحارة أونيانج
إينتشون : غرب طريق سونجنام السريع - بيونجتاك آي سي - لآسانمان - إلى الينابيع الحارة أونيانج
سيول : سووان الطريق السريع الأول - تشونان - أونيانج آسان خط 21- الطريق السريع آسان - الينابيع الحارة أونيانج




دايجو

الجغرافيا

تقع مدينة دايجو في جنوب شرق شبه الجزيرة الكورية ، وبها جبل بال جونج سان
في الشمال وجبل داي ديوك سان وبي سول سان في الجنوب ، ومرتفعات أخرى أقل
ارتفاعا في الغرب والشرق ، بينما يجري نهر سين تشون من خلال المناطق الوسطى
من المدينة ، وفي المنطقة الشمالية من دايجو ، يتدفق نهر جوم هو جانج من
الشرق إلى الغرب لينضم إلى مجرى نهر ناك دونج جانج ، وهو أطول نهر في كوريا
الجنوبية ، ويتجه ناحية المدن الجنوبية في شبه الجزيرة الكورية.



المنسوجات والأزياء

تعد
صناعة المنسوجات من الصناعات الأساسية في دايجو ، ومشروع "ميلانو" هو
الخطة الرئيسية لصناعة المنسوجات في دايجو,و الذي يحظى بشهرة بفضل إنتاجيته
الكبيرة من المواد المصنعة في كوريا على مدى العقود القليلة الماضية ،
ومنذ عام 1997 ، سعت دايجو إلى تقديم استراتيجيات لصناعة المنسوجات بها
يمكن أن تكون قادرة على تطوير المدينة لتكون مركزا لصناعات الأزياء التي
تستخدم فيها التكنولوجيا المتقدمة ، وكنتيجة لذلك ، أعلنت وزارة التجارة
والصناعة والطاقة في النهاية مشروع ميلانو في دايجو في التاسع من سبتمبر
1998.




الميراث الثقافي :

أكاديمية دودونج سيون للكونفوشيوسية

سيون
منظمة محلية خاصة تجري عادة حفلات التكريم للباحثين الكبار ودارسي
الكونفوشيوسية في عهد أسرة جوسون ، وكانت دودوند سيون قد تأسست في عام 1568
من أجل إحياء الأبحاث والقيم التي تركها كيم جوينج بيل ، وهو أحد الدارسين
العظام ، إلا أنها تعرضت لحريق دمرها خلال الغزو الياباني ، وبني معبد على
الموقع نفسه في عام 1604 ، ويظهر هذا الهيكل التقليدي لسيون الذي بني
بطريقة بسيطة وسلسلة في منتصف عصر أسرة جوسون.

ومنح الملك سونجو لوحة من السيون مكتوبة بواسطة الملك نفسه في عام 1607 ،
ويعرف عن أكاديمية دودونج سيون جيدا بمناظرها الجميلة في منطقة دال سونج
جون ، وتوجد في ساحتها شجرة من نوع الجينكو تقف بداخلها وعمرها 400 عام ،
وقد تم الحفاظ على هذه الأكاديمية بشكل جيد منذ أن بدأت تسميتها لتكون
الأثر رقم 350. .




معبد دونج هواسا بجبل بال جونج سان

يقع
معبد دونج هوا سا في الحافة الجنوبية من جبل بالجونج سان ، على مسافة 22
كيلومترا إلى الشمال الشرقي من دايجو ، وبني المعبد بواسطة الجوكدال في عام
493 ، وكان يحمل اسم يوجاسا ، وأعيد بناؤه في عام 832 ، وأعيدت تسميته
باسم دونج هوا سا ، أي معبد أزهار الشتاء ، وذلك نظرا لأن أشجار البولونيا
تنمو في ساحته.
وأيضا يعرف عن هذا المعبد أنه أعيد بناؤه ثماني مرات ، ومن المعتقد بأن
المنشآت الحالية به أعيد بناؤها في أواخر عصر جوسون (1392 – 1910) ، ويوجد
11 أثرا ثقافيا تمت تسميتها رسميا من قبل الحكومة المركزية أو من قبل حكومة
المدينة ، وهذه المعابد في دونج هوا سا من بينها : جوم دانجام ، وبيروام ،
ويوم بورام ، ويانج جينام ، وناي وونام.
وبني حديثا معبد بوذا تونج إيل ياك ساداي بول الذي يبلغ ارتفاعه 33 مترا ،
على أمل أن يساهم في توحيد شبه الجزيرة الكورية ، وفي الوقت الراهن ، يعد
دونج هوا سا المعبد الرئيسي التاسع في النظام البوذي الكوري المعروف باسم
جوجيجونج والذي تم تسجيله في 28 يوليو 1988.




حديقة دال سونج

جاءت
تسمية حديقة دال سونج من الغابات الأرضية القديمة في كوريا الجنوبية والتي
كانت تعرف باسم "دال سونج" ، وتمت تسميتها لتكون الأثر التاريخي رقم 62 ،
وكانت قد بنيت في عام 261 ، وحول هذه الحديقة ، يأتي الزائرون ليشاهدوا
تمثال تشوي جي يو ، وهو مؤسس عقيدة الدونج هاك (وهي عقيدة دينية شرقية
بحثية ظهرت في عام 1860).

والمنشآت والمزارات السياحية داخل الحديقة تشمل أيضا حصن جوان بونج نو ، وقاعة محلية تاريخية وحديقة حيوانات.



كوانججو

مدينة
يقطنها 1,4 مليون نسمة في الجزء الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة الكورية ،
تقع بين خطي طول وعرض 126 درجة و40 دقيقة شرقا وبين 35 درجة و10 دقائق
شمالا ، وهو ما يجعلها قادرة على الاتصال بالعديد من المدن الآسيوية عبر
رحلة طيران مدتها ساعة.



مساحتها 501,36 كيلومتر مربع.

مدينة الديمقراطية وحقوق الإنسان ،
قدمت مدينة كوانججو نفسها كرمز للديمقراطية وحقوق الإنسان في كوريا عبر انتفاضة 18 مايو الديمقراطية عام 1980.


مدينة
بمذاق خاص : حافظت مدينة كوانججو على مذاقها الخاص بها من المأكولات
الكورية التقليدية ، وكميدنة ذات مذاق ، فإنها تشتهر بتنوع وجمال أطباقها.

وتنظيم مدينة كوانججو سنويا مهرجان كيمتشي وهو اسم أكلة كورية شهيرة.


أربعة
فصول وثمانية ألوان كورية : يحيط بالمدينة جبل موديونج الشهير الذي يبلغ
ارتفاعه أكثر من 1000 متر فوق مستوى سطح البحر ، وتتميز المدينة بامتلاكها
للعديد من الآثار الثقافية والجمال الطبيعي الخلاب.

وكلمة "موديونج" التي يسمى بها الجبل تعني "ذون درجة" ولهذا فإن الجبل يبدو وأنه يظهر الروح القديمة لكوانججو.

وبالإضافة إلى جمال الفصول الأربعة في جبل موديونج ، فإن كوانججو تمتلك
ثمانية مناظر طبيعية رائعة هي : بينجوولدانج ، وشلال المياه في نهر
هوانجريونج ، وميدان الديمقراطية 18 مايو ، والمنظر الليلي الخلاب في شارع
تشونج جانجنو ، ومعبد بوتشونجسا ، ومنطقة دايتشون ، ومشهد شروق الشمس في
حديقة ساجيك ، والمشهد الليلي في جبل جاتكوكاي ، وتحية القمر في استاد كأس
العالم لكرة القدم ، وممر المشي في حديقة جونجوي.


عاصمة
الفنانين : ويطلق على كوانججو اسم "عاصمة الفنانين" حيث قدمت المدينة
العديد من الفنانين الرائعين وأساتذة الثقافة مثل : بايكريون هو في الرسم
الكوري ، وجيهو أوه في الرسم الغربي ، وبانجول إيم في البانسوري (الأوبرا
التقليدية الكورية) ، ويونجتشول بارك في كتابة كلمات الشعر.
واستضافت كوانججو مهرجانا دوليا للفنون على مستوى عالمي وهو "بينالي
كوانججو" ، والذي كان بمثابة قوة دافعة جعلت كوانججو مدينة الثقافة
والفنون.


واستضافت
كوانججو مهرجانا دوليا للفنون على مستوى عالمي وهو "بينالي كوانججو" ،
والذي كان بمثابة قوة دافعة جعلت كوانججو مدينة الثقافة والفنون.

مدينة تستعد لعهد جديد من الصناعات الثقافية والصناعات القائمة على العلوم شديدة التطور.
صناعاتها الرئيسية هي : صناعة السيارات ، صناعة السلع المرتبطة بالمعلومات والمواد الإليكترونية ، وصناعة البصريات.

وتركز كوانججو حاليا على أربع صناعات استراتيجية رئيسية ، وهي اقتصاديات
تنمو بشكل سريع ومثمر ، وهي : صناعة القطع الصغيرة شديدة التطور المستخدمة
في مجال الإليكترونيات ، صناعة التصميم ، صناعة الطاقة الجديدة ، وصناعة
المحتويات الثقافية.

مركز ثقافي آسيوي




خلفية
تاريخية :هذا المشروع تم البدء فيه في عام 2002 بواسطة الرئيس روه مو هيون
، والذي كان في ذلك الوقت مرشحا للرئاسة ، حيث جاء ذلك ضمن برنامجه
الانتخابي ، بهدف خلق نموذج متطور للتنمية عبر التنمية الوطنية والثقافية ،
وبعد ذلك ، تم تقديم هذا المشروع على المستوى السياسي الوطني منذ مارس
2004 عندما بدأت اللجنة الرئاسية للمدن الثقافية عملها.



هذا
هو مشروع ثقافي بادرت به الدولة ، وهو الأكبر من نوعه في هذا المجال منذ
تأسيس كوريا ، ويتطلب موارد مالية تزيد على 1,8 مليار دولار حتى عام 2023.

الأهداف :

- مدينة التبادل الثقافي في آسيا : سوف يتم بناء كوانججو لتكون مكانا بدأت
فيه الثقافات الآسيوية وتمت دراستها وتطويرها عبر التبادلات ، ولهذا فسوف
تخدم كنافذة لآسيا تتدفق من خلالها السقافات الآسيوية وتنطلق منها إلى
مختلف أنحاء العالم.

- مدينة مستقبلية للثقافة والاقتصاد : ستكون كوانججو مدينة عنوانها الجمال
والرقي الثقافي ، وهي مدينة يمثل كل مواطنوها ناتجا ثقافيا فعليا ، ولهذا ،
ستكون كوانججو مدينة مثمرة تتحول فيها الثقافة إلى محرك يدفع إلى الأمام
التنمية الاقتصادية فيها.

- مدينة السلام والفن في آسيا : ستكون كوانججو المدينة التي يجلب هواؤها
الحرية بغير حدود ، والتي تزيد فيها القيم التقليدية مثل الديمقراطية وحقوق
الإنسان والسلام عبر التعبيرات الثقافية بطريقة مبدعة وتخيلية ، ولهذا
ستصبح كوانججو مدينة متحولة إلى "ملعب للسلام في آسيا".



بوسان



بوسان
، مدينة كبيرة وحيوية ، يقطنها نحو 3,7 مليون نسمة ، تقع على الحافة
الجنوبية الشرقية من شبه الجزيرة الكورية ، تبلغ مساحتها 763,3 كم مربع ،
وهو ما يعني أنها تمثل ما نسبته 0,8% من إجمالي أراضي شبه الجزيرة الكورية.


والبيئة الطبيعية في بوسان تعد نموذجا مثاليا للتناغم بين الجبال والأنهار
والبحر ، فهي جغرافيا تحتوي على ساحل يتميز بشواطئه الرائعة ومناظره
الخلابة ، وبجباله التي توفر فرصا رائعة لهواة التسلق فضلا عن مناظرها
الطبيعية غير العادية ، بالإضافة إلى ما تمتليء به المدينة من ينابيع
للمياه العذبة. وتتمتع بوسان أيضا بأربعة مواسم متباينة وبدرجة حرارة تجعل
طقسها لا هو شديد الحرارة أو شديد البرودة.

وبوسان هي ثاني أكبر مدينة في كوريا ، والميناء الذي تضمه بمياهه العميقة
وأمواجها البحرية الهادئة سمحت لها بالنمو لكي تصبح ميناءً لاستقبال
الحاويات في كوريا الجنوبية وخامس أكبر ميناء في العالم ، وتتمتع بخاصية
تؤهلها لتحقيق مزيد من النمو ، كما أن مقوماتها الطبيعية وتاريخها الثري
أديا إلى زيادة التقدير الذي تتمتع به بوسان بوصفها مدينة عالمية للسياحة
والثقافة.

الأعمال :

منذ افتتاحها أول ميناء دولي في كوريا الجنوبية ، تمارس بوسان دورها كقوة
دافعة للتنمية الصناعية الكورية ، وقادت المدينة الصادرات الوطنية ولعبت
دورا مركزيا في تنمية الصناعات السمكية ، وهي الآن تؤدي دورها كعمود فقري
للمنطقة الاقتصادية في جنوب شرق البلاد ، وهي تماثل في أهميتها المنطقة
اتلمحيطة بالعاصمة سيول. وفي عام 2000 ، أصبحت المدينة ثالث أكبر ميناء
للحاويات في على الساحة الدولية ، حيث يحظى هذا الميناء بأهمية عالمية
كبيرة.

وتدعم إدارة بوسان العديد من المشروعات في محاولة منها لجعل المدينة مركزا
متكاملا للإمداد والتموين في منطقة شرق آسيا ، ومن بين هذه المشروعات مشروع
إقامة سلطة ميناء بوسان ، وبناء ميناء بوسان الجديد ، وتصميم منطقة جمركية
حرة حول الميناء الجديد واستضافة مخزن لمؤسسة سوق التعدين اللندني London
Metal Exchange ، بالإضافة إلى بناء حديقة تابعة لها حول ميناء جامتشون.

والأكثر من ذلك ، أن الإدارة تخطط أيضا إلى إطلاق موقع على الإنترنت سيزود
خدمات معلوماتية تتعلق بموانيء بوسان ، وهذا جزء من جهود الإدارة لإقامة
شبكة للموانيء البحرية يمكنها أن تربط بين المدن الكبرى الواقعة حول البحر
الأصفر.

العنوان "مدينة الأفلام" :

وهو يحمل الكثير من المعاني بشأن مهرجان بوسان الدولي للأفلام السينمائية
ومهرجان بوسان الآسيوي للأفلام القصيرة ، إلا أن ما يدعم المدينة حقا كمركز
سينمائي في آسيا هو الاهتمام الذي توليه سلطات المدينة بالأفلام
السينمائية والحب الطبيعي الذي يوليه مواطنو المدينة إلى الأفلام.

بيكسكو :




ويتميز
مركز المعارض والمؤتمرات في المدينة بمستواه العالمي ، وقد شهد بنجاح
افتتاح معرض آي.تي.يو. تيليكوم عام 2004 ، واستضاف للمرة الأولى اجتماع
القادة الاقتصاديين لدول الأبيك عام 2005 ، ويوجد في المركز قاعة للعرض
تفوق في مساحتها ثلاث مرات مساحة ملعب كرة القدم ، وهي مزودة بمنشآت
وإمكانيات على أعلى مستوى تكنولوجي ، وهو ما يساعدها على استضافة مناسبات
متنوعة مثل المؤتمرات والمعارض الدولية.

الثقافة والسياحة :

قلعة جبل كوم جونج :

على امتداد 17 كيلومترا وبارتفاع من 1,5متر إلى خمسة أمتار ، توجد أكبر
قلعة في كوريا ، والتي كانت ساحة القتال والاحتماء بالنسبة لدونج ناي ويانج
سان وكي جانج ، وربما تكون هذه القلعة قد بنيت في عصر سامهان ، وأعيد
بناؤها بعد الغزو الياباني بواسطة تشو تاي دونج المشرف على كيونج سانج في
عام 1703 ، في حين كان هان باي وأوه هان وون قاضا دونج ناي هما اللذان منحا
القلعة الشكل الحالي لها.

معبد بيوميو :

يقع في الجزء الشرقي من جبل كوم جونج في شمال بوسان ، وبناه الكاهن البوذي
إيوسانج من أسرة سيلا عام 678 م ، وبني بصورة أكبر في فترة حكم الملك هيونج
دوك.

وفي الماضي كان هناك في المعبد 360 كيلا (هو معيار القياس القديم للأراضي)
وحوالي مائة من الخدم ، مع العديد من الآثار التاريخية بداخل المعبد.

ومعروف عن هذه المنطقة الهدوء والجمال المحيط بمعبد بوميو.

منتجع تاي جونج داي :

لا يمثل منتجع تاي جونج داي ساحلا رائعا فحسب ، ولكن أيضا العديد من مشاهد
العلوم الطبيعية ، فهناك حوالي 120 نوعا من الأشجار وعدد لا حصر له من
الصخور الفريدة حول ذروة الجبل الذي يصل ارتفاعه إلى 250 مترا.

ويقال إن الملك تاي جونج مويول من أسرة سيلا كان يستمتع برياضة رمي السهام
هنا بعد توحيد الممالك الثلاث. ومن بين المناظر البارزة في هذا المشهد
الرائع ، بغاباتها الغنية وشواطئها العالية الرمادية اللون المطلة على
البحر صخرة شين سون الواقعة أسفل الفنارة.

منتجع شاطيء هاي ون داي :

أما
شاطيء منتجع هاي ون داي فيعد واحدا من أفضل ثمانية مناطق طبيعية رائعة في
كوريا الجنوبية ، فهو الشاطيء الأكبر في البلاد ، وهو الوحيد الذي يوجد فيه
شاطيء بنبع للمياه الدافئة.


وهذا
الشاطيء ، برماله المموجة الناعمة ، يمتد لمسافة كيلومترين وباتساع 60 ألف
متر مربع ، ويستطيع أن يجتذب نحو 120 ألف زائر ، وهو مفتوح من أول يوليو
إلى 31 أغسطس ، ومتوسط درجة حرارة مياهه 22,6 درجة مئوية.

سوق جا كال تشي :

إنه أكبر سوق للسمك في كوريا ، والحياة التي يعيشها سكان مدينة بوسان يمكن
حقيقا أن تشعر بها هنا ، فهذا السوق مشهور في جميع أنحاء البلاد باللهجة
المميزة لسيدات جا كال تشي وبأسماكه الطازجة والتعاملات بصوت مرتفع.
والأسماك الطازجة التي تأتي من البحر تباع عبر وسطاء إلى التجار في
"الشادر" ، بينما يتم في الشارع عرض كافة أنواع المنتجات السمكية والبحرية.


مهرجان جا كال تشي في بوسان :

يقام
مهرجان جا كال تشي في منتصف شهر أكتوبر ، ويوجد في هذا المعرض أشياء كثيرة
لكل تراها وتأكلها ، ويشارك العديد من الأشخاص في الأحداث التي تقام خلال
فترة المهرجان ، مثل وارتداء قطع الحلي المصنوعة من أصداف البحر وطرق تحضير
الأسماك.





إنتشون

إنتشون : بوابة شمال شرق آسيا التي أصبحت معبرا إلى العالم

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي.


تقع
مدينة إنتشون في قلب شمال شرق آسيا ، وهي المنطقة التي تتطور بسرعة لتكون
واحدة من بين أكبر ثلاث مناطق تجارية في العالم إلى جانب أوروبا وأمريكا
الشمالية.
ولهذا ، فإنه يقيم على بعد نحو ثلاث ساعات ونصف الساعة بالطائرة من إنتشون
مليارا نسمة أو ما يعادل 32% من إجمالي سكان العالم ، ومع افتتاح مطار
إنتشون الدولي، تحولت المدينة إلى مركز عالمي حقيقي .
وتقع مدينة إنتشون في منطقة ساحلية قريبة من سيول عاصمة كوريا الجنوبية ،
وتبلغ مساحة المدينة 986,45 كيلومتر مربع ، ويبلغ عدد سكانها 2,6 مليون
نسمة ، وتعمل فيها أكثر من 7535 شركة ، وهي أول منطقة كورية تنفتح على
العالم الخارجي ، ومنذ نهاية عهد أسرة جوسون ، لعبت هذه المنطقة دورا رائدا
في تحديث البلاد سياسيا ودبلوماسيا وعسكريا واقتصاديا.
وتعد إنتشون حاليا مركزا للتجارة الدولية والتصنيع ، وهي في الوقت نفسه ،
مدينة تقوم بتحويل نفسها لتكون في المستقبل مدينة صديقة للبيئة.
وإنتشون ، بوابتك إلى شمال شرق آسيا ، وهي الآن مدخل إلى العالم.



الألعاب الآسيوية لعام 2014

مدينة إنتشون الكورية تستضيف الألعاب الآسيوية لعام 2014 .
والشعارات تمثل الصورالدينامية للموجات وتتكون من ثلاثة ألوان لتمثيل صورة
إنسجام للألعاب الآسيوية. ويركز التصميم على تمثيل المنافسة المتفاضلة

نظرة عامة للألعاب الآسيوية
العنوان: الألعاب الآسيوية السابعة عشر
الفترة: 19 سبتمبر/أيلول 2014 4- أكتوبر/تشرين الأول 2014
المشاركون: 12,000 شخص)الرياضيون والمساعدون) من 45 دولة عضو في المجلس الأوليمبي الآسيوي



معرض "وورلد سيتي" 2009

تستضيف مدينة إنتشون للمرة الأولى معرض المدينة العالمية "وورلد سيتي" عام
2009. سيقام المعرض في الفترة من السابع من أغسطس إلى الثاني من أكتوبر
2009 ، وسيحمل عنوان "مدينة لديها أحلام".
وهناك خطط لإقامة معارض وأحداث حول منطقة الـ"يو سيتي" الترويجية ، وفي
ضاحية الأعمال في مدينة سونج دو الجديدة ، وفي كونفينسيا "مركز المؤتمرات" ،
وفي الحديقة المركزية ، وأجزاء أخرى من المدينة.

والميزانية التي تبلغ 219,8 مليون دولار سيتم إنفاقها بصفة أساسية لكي يرى الزائرون للمعرض صورة للمستقبل الذي ينتظرهم.
وللترويج لمدن المستقبل الأخضر، فإن المنشآت سيتم بناؤها من مواد ومعدات
صديقة للبيئة وسوف تقام أيضا البنية الأساسية المتقدمة التي تعتمد على
تكنولوجيا المعلومات. ومسئولو إنتشون يريدون أن يستفيدوا من إقامته في دفع
مدينة إنتشون لتكون واحدة من أكبر عشر مدن في العالم قبل عام 2020.


جولة في إنتشون

جزيرة وولميدو

بمشاهد
البحر وغروب الشمس والبواخر ومطاعم السوشي النظيفة والمقاهي الخلابة التي
تمتليء بالشباب والرومانسية ، تعد وولميدو واحدة من أجمل المناطق السياحية
قرب منطقة المدينة ، فعلى الجانب الأيمن ، يوجد البحر بامتداده ، وعلى
الجانب الأيسر ، تنتشر المقاهي الجميلة والأجنبية.


وإذا
تجولت بطول شارع الثقافة في وولميدو الذي يمتد لمسافة كيلومتر واحد ، ستجد
أن كل شخص أصبح يتمتع بالحرية والرومانسية ، وعندما تقابل في طريقك الشباب
الذين يقدمون عروضهم في الشارع وهواة رسم اللوحات الفنية والشبان والفتيات
الذين يهمسون بعبارات الحب إلى بعضهم البعض ، فإنك سترى بذلك كل ملامح
الروح الحرة والرومانسية للعالم هنا.
وفي واقع الأمر ، فإن مراقبة منظر غروب الشمس في مياه المحيط من فوق
المقاعد الممتدة بطول الشارع تعد أمرا ممتعا ويعبر عن نفسه ويستحق التوقف
عنده.
المدينة الصينية "تشاينا تاون"

بوك
سونج دونج ، أو تشاينا تاون ، هي المدينة الصينية الوحيدة في كوريا
الجنوبية ، وهي بالفعل عبارة عن صين صغيرة داخل كوريا ، حيث تنتشر فيها
المطاعم الصينية على جانبي الطريق ، إضافة إلى البوابات الصينية التقليدية
"بايرو" ، إضافة إلى معبد أويسونج دانج ، وقاعة كونج فو ، ومدرسة جونج سان
للأطفال الصينيين ، وغير ذلك من الأبنية التقليدية الصينية ، إلى جانب
المركز الثقافي الكوري – الصيني ، فكل هذه المواقع تجذب السائحين الزائرين
للمنطقة.


حديقة إنتشون الكبيرة

على
الرغم من اختلافها بين أيام الأسبوع العادية وأيام العطلات الأسبوعية ،
فإن حديقة إنتشون الكبيرة دائما ما تكون مزدحمة بالزائرين ، ويرجع ذلك إلى
السلسلة من مناطق الجذب المتنوعة المتوافرة فيها ، والتي تجعل الحديقة
ممتعة في كافة أوقات السنة ، ففي أبريل ، وعندما يقام مهرجان "تشيري
بلوسوم" تبدو الحديقة وكأنها تحولت إلى منطقة مغطاة بالثلج ، وبهبوب الرياح
أو الأمطار ، ستظن أن السماء تمطر ثلجا في أبريل ، وفي المساء ، تكون
الحديقة رائعة أيضا ، فخلال موسم مهرجان تشيري بلوسوم يمكنك أن تتجول في
ممراتها لتصل إلى البوابة الخلفية ، لتشاهد المصابيح المغطاة بالحرير
الأحمر والأزرق التي تزين الأشجار من حولك ، فهل يمكن أن يكون هناك منظر
أجمل من ذلك؟


سوراي بوجو
تنمو منطقة سوراي بوجو باعتبارها أكبر حقل ملحي في البلاد منذ أن تم تطويره
في الثلاثينيات من القرن الماضي ، كما أن خط السكك الحديدية بين سو وون
وإنتشون الموجود فيها هو أول خط حديدي ضيق في كوريا ، وفيها أيضا ستظل ترحب
بك رائحة البحر والأسماك وأسواق السمك وقوارب الصيد المميزة ، ويضم
الميناء تقريبا 250 قاربا من القوارب التي يزن الواحد منها عشرة أطنان ،
ويعمل في سوق السمك هناك 350 بائعا.

استاد كأس العالم في مونهاك


الموقع : سان 8 ، مونهاك – دونج ، نام جو ، مدينة إنتشون
مساحة المنطقة : 441,628 متر مربع مع مساحة لركن السيارات يتسع لـ4559 سيارة.
الاستاد الرئيسي : يتسع لخمسين ألفا و256 مقعدا
منشآت أخرى : استاد للبيسبول (يتسع لـ30 ألفا و300 مقعد)
تكلفة البناء : 280,1 مليار (اكتمل العمل به في 31 يناير 2002).

أجواء المهرجانات

مهرجان إنتشون البحري

">>:
نظرا لأن المدينة تطل على البحر ، فإن إنتشون تقيم العديد من المهرجانات
البحرية الرائعة في مناطق مثل شاطيء وانج سان بجزيرة يونج يودو في أوائل
أغسطس من كل عام ، ويساعد المهرجان البحري على تلطيف حرارة أجواء الصيف ،
عن طريق تنظيم رحلات بحرية لاستكشاف الجزر غير المأهولة في المنطقة ،
وإقامة مسابقات مثل بطل وبطلة البحار ، وإقامة الحفلات الغنائية الشاطئية ،
وغير ذلك من البرامج البحرية.




مهرجان سماء إنتشون

">">>>:في
سبتمبر من كل عام ، تستضيف مدينة إنتشون مهرجانات مرتبطة بالسماء والجو في
مناطق قرب مطار إنتشون الدولي ، ويتضمن المهرجان رحلات جوية لاستكشاف
السماء ، ورحلات لاكتساب خبرات التحليق في الجو ، ومسابقات لرحلات الطائرات
الخفيفة ، ومسابقة لاختيار ملكة السماء الدولية ، ومعرض للمواد
الفولكلورية العالمية ، وغير ذلك من الأحداث



مهرجان خليج سوراي
:يقام في أكتوبر من كل عام باستغلال الطبيعة الرائعة للبحر ويصور الأنشطة
الإقليمية في المنطقة ، ويعقد في خليج سوراي في نون هيون دونج وفي حديقة
مارين إيكو ، كما يقام خلاله العديد من الأحداث مثل حفل الغناء الشاطئي ،
ومثل حفل ميس ليدي في خليج سوراي، وغيرها من الأحداث.
الموعد : أكتوبر من كل عام.






فديتهـ



اضغط على الرابط ووزعه مارح ياخذ دقيقتين

http://dlo3.net/do3aa.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاماكن السياحيه في كوريا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هولا hola :: عالم آسيا-
انتقل الى: